حدث خطأ في هذه الأداة

الثلاثاء، 29 يناير 2013

أه يا ولدى



أطعن ياولدى وأنا هكتـــم الاهات ..


أطعن وأضحك وغنى...



 بس بكرة هتغرق بالدمعات ...


أطعن وأنا صابرة....



 لحد ماتتعلم يعنى ايه حريات ...........

الاثنين، 28 يناير 2013

أرشدنى ياربى



فى ظلمة الليالى

وسط ضجيج السنين

ترتجف ومضات الذكرى

ويزداد الحنين

ونشتاق الى بسمة

تخترق عالم الحزن والأنين

نهفو الى لمسة

تداعب بداخلنا احساس

الطفل الوجين

الى نظرة

تأخذنا الى الأعماق

نمحو بها إحساس المظلومين

وسط الوحدة والسكون

وظلام يملأ الكون

حينما تلفنا الغيوم

وتحاوطنا الهموم

وبالأحزان مكلوم

عندها اليك اتوجه

اليك الجأ يازمانى

يامكانى ياحدودى

ياخالقى وعالم المكنون

الجأ اليك

عندما تضيق بى الطرقات

وتختنق العبرات

والقلب تقتله الزفرات

أأتى الى بابك ساجدة

أذرف الدمعات

أدعوك الهداية

فلم يعد لدى طاقة

وطريقى بلا خطوات

فإرشدنى ياربى

الى حيث الحياة

بعد الممات







الأحد، 13 يناير 2013

أكتبـــــــــــــــى عنى ...


قال لها

أكتبى عنى فى دفاترك

 وأذكرينى على صفحات أوراقك

 وتذكرى دائما أن قلبى يحيى بنداءاتك

ولاتبخلين حين تطيلين الى بنظراتك

 فبنظرة منك أحيا

 فأقتربى منى ودعينى أستمتع بهمساتك


 أكتبى عنى وأجعلينى فارسا لاحلامك

 وأتركينى معك أحلم

أنكى ملكى وأنا بين أحضانك

 سأمزق بيدايا كل حائل يحول بينى وبينك

 وسأتحكم بأناملى فى كل أوصالك

 لا تخافى فأنا بين يديكى

 طفلا رضيعا يحتاج لحنانك


أكتبى عنى وأملأئى السطور

وأستفيضى فى وصف معشوق لمعشوقته

 قد تخلل عشقها مسامات جلده وأنفاسه

وسهام نظراتها أخترقت بلا رحمة أوصاله


ورقة أناملها التى بدفىء لامست أحساسه


أكتبى عنى حبيبتى وقولى أحبه


أبيع العالم كله فداء للحظة أكون فيها


مختبئه تحت جناحاته



الأربعاء، 9 يناير 2013

لا أحبك ...


يقول لها
من قال لكى أننى أحبك
وأن قلبى يعشق قلبك
وأن عمرى يكتمل بسنين عمرك

من قال لكى أنكى حلم حياتى
وأنكى حزنى ودمعاتى
وأنكى دواء لكل أهاتى

لا أعترف
 أن بهذا الزمان مكان للعشق
ولايوجد أنثى فى العالم تستحق
ولكنى ..

أوقات أشعر بأنى أحتاج لهمساتك
والاحساس بنبض أحساسك


ربما لم أكن أحبك
ربما لم أعرف كيف يكون حبك
لكن كل ما أعلمه
أننى غارق فى بحر سحرك

أعلمتى الان
كيف أننى .... لاأحبك ؟


الاثنين، 7 يناير 2013

أعد حساباتك


حينما تعطى حتى لايتبقى لك شيئا
ومع ذلك تستمر فى العطاء

حينما يولد بداخلك وهما أسميته حبا
وفى لحظة ما تفاجأ أنه هباء

حينما تعتاد على تتبع خطوات 
من كنت تحسبهم أقرب الناس اليك
من الماء والهواء

ومع مرور الوقت تكتشف أنك
كنت بين يديهم مجرد دمية بلهاء

هنا لابد من وقفة مع النفس 
لابد من الاحتفاظ بالكرامة ويكفى غباء

وكن على يقين أنك تستحق الأحسن
وأنك لن تشقى بالأبتعاد عنهم
بل هم من ببعدك الأشقياء

أعد حساباتك وألغى من حياتك الذكريات
وكن يقظا فى المرات القادمة وتعلم
فالدنيا علم لاينتهى
ونحن فيها العلماء