حدث خطأ في هذه الأداة

الاثنين، 28 يناير، 2013

أرشدنى ياربى



فى ظلمة الليالى

وسط ضجيج السنين

ترتجف ومضات الذكرى

ويزداد الحنين

ونشتاق الى بسمة

تخترق عالم الحزن والأنين

نهفو الى لمسة

تداعب بداخلنا احساس

الطفل الوجين

الى نظرة

تأخذنا الى الأعماق

نمحو بها إحساس المظلومين

وسط الوحدة والسكون

وظلام يملأ الكون

حينما تلفنا الغيوم

وتحاوطنا الهموم

وبالأحزان مكلوم

عندها اليك اتوجه

اليك الجأ يازمانى

يامكانى ياحدودى

ياخالقى وعالم المكنون

الجأ اليك

عندما تضيق بى الطرقات

وتختنق العبرات

والقلب تقتله الزفرات

أأتى الى بابك ساجدة

أذرف الدمعات

أدعوك الهداية

فلم يعد لدى طاقة

وطريقى بلا خطوات

فإرشدنى ياربى

الى حيث الحياة

بعد الممات







هناك 4 تعليقات:

  1. صورة الصفحة بالدعاء اجمل بكتير جدا من الصورة الستبقة

    ردحذف
  2. رائعه يا غاده سلمت اّناّملك

    ردحذف
  3. كلمات تعبر عن مشاعر صادقة في زمن غادر مليء بالغرائب التي تكدر صفو القلوب
    فعندها لاتجد لها من مهرب سوى اللجوء إلى الخالق عزوجل الذي لديه ملكوت كل شيء ، أشكرك جزيل الشكر على كلماتك التي تدعو الى ومضات إيمانية بالتوجه إلى الدعاء الخالص النابع من القلب

    ردحذف