حدث خطأ في هذه الأداة

الثلاثاء، 5 يونيو، 2012

رياح النسيان



بكت عينى فى سكون ليلى

على اطلال عشقا من زمن مضى

نثرته رياح النسيان من على

وألقته الى حيث المستحيلا ...



وشكوت وحدتى وذلى ومهانتى

من بعد وحشتى وغربتى لظلى

عسى بانسكاب دمعى وبشكوايا

يكون الصبر لى خير خليلا ...



وعزفت بأناملى على أوتار مشاعرى

لحنا يغلفه الحزن واصفا صمت اشجانى

وأرسلته على جناح الهوى لحبيب

واحدا ليس له بالقلب بديلا ...



وبحثت فى ذكرياتى عن الماضى

وتذكرت فيها لهيب شمعاتى

أسترجعت دفئها الذى فى الجسد يسرى

فزاد فى قلبى للماضى حنينا ...



ونظرت لقلمى وقبضت عليه بيدى

وأحضرت دفاترى وأوراقى ومحبرتى

وهممت بتدوين افكار خاطرتى

فأذا بحروفى تأبى التعبيرا ...



لم تعد الكلمات فى التعبير عنك تسعفنى


ولم تعد خواطرى ملك يمينى


فحبك ياسيدى امتلك حرفى


وصرت بين يديه اسيراا ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق