حدث خطأ في هذه الأداة

الأربعاء، 16 أبريل، 2014

نبض قلبى


تقتُلنى الحيرة 
قلبى ملكُ يدى
أم أصبح للحبُ 
عبداً ذليلاً

أصارع النفسُ
كى تتبعُنى
ولايطاوعنى القلبُ
فيتبع من أسماه
خليلاً

حالة إنقسام
تدمر إحساسى
بالحياة
وكيف أحيا
ومن يمنحنى إياها
بعيداً

هل لمثلى
الحق فيه ؟؟
فمازال القلب ينبض
أم أقتله
وهو وليداً

تقتُلنى الحيرة
حين أراه
أو يلوح ضياءه
هل أصافحه
أم أتركه 
وحيداً

وهل يشعر بحيرتى
ونبضُ قلبى
النابض بحبه
أم حبى فى القلب
شريداً

أتصفح الحروف
باحثة عن إسمه
وكيف أرى بالحروف
غير إسمه
الجميلاً

الحب هو
ولغيره لا أميلُ
وإن عاد بىَّ الزمن
لن أرضى بغير
حبه
بديلاً






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق