حدث خطأ في هذه الأداة

السبت، 4 يونيو، 2011

قرار انتحار



فى كل مساء يأخذنى الحنين الــيك
واصارع الاحلام كى المح مقلتيك
واقف ساكنة ابوح للطيـر بسر هوايا
حامله المسك من شفــــتايا لشفتيك

وابحر فى أمـــــواج هواك الذى توغلنى
فأغمض عينايا واسبح فى بحارك فتأسرنى
كيف اصبحت عالمى وجعلتنى اليك انتمى
ياحلمى الحاضر والات ياعشقا خلق لينتهى

أحبتتك ولم يكن حبك أختيارى
فقد كان هواك وميضا اضاء ليلى ونهارى
ومشيت معك فى طريق الهوى
نعيما كانت بداياته
وفى النهايه كان انتحارى

قد استسلمت لنار البعاد لعلها
تفنى جسدى واستريح من لهيبها
فالبقاء بدون من احببت لايعنينى
ولن اشتاق لحياة هو ليس مليكها


 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق