حدث خطأ في هذه الأداة

الجمعة، 20 أبريل 2012

صوت بلا صدى



ويأخذنى الحنين اليك

فأجوب الطرقات بحثا عنك

تائهة أنا وسط عالم غريب

عالم ملىء بالأسرار

أناجى طيفك وأناديك

أصرخ بأعلى صوتى بأسمك

فيلامس صوتى عنان السماء

وينتشر فى كل الأرجاء

وأنتظر بلهفة من يجيبنى

ولكن لامجيب

فصوتى ليس له صدى

هو كالسراب الذى

يخترق جدارالصمت

كشعاع النور الذى لاتلمسه اليد

فأقف فى مكانى ساكنة

يتملكنى اليأس والضعف

وتنطلق من بين جفنايا الدمعات

فترق لها ذرات الرمل

وتذوب وريقات الشجر

من شوقى اليك

فتنتحر على الثرى

تسبح ضد تيار الهوى

تبحث معى عن أملى

ذاهبة فى اتجاه صوتى

ثم تعود مسرعة لتخبرنى

أن من يناجيه قلبى

يشتاق لرؤيتى وسماع صوتى

فتهدأ لوعتى

وتتوقف دمعتى

وأعود الى غرفتى

أتابع عن كثب

قطرات المطر وهى تتسابق

على زجاج شرفتى

ولكن على أمل

أن أراه فى نومى

وربما يتحقق حلمى

ويصبح حق


هناك تعليقان (2):

  1. وفجاة يجيب صوت من بعيد , صوت لا أظنه صدى !!
    فحاولت سماعه لعله يعاد مرة أخرى , فإلتفت فوجدته متجهاً نحوي بإبتسامة صغيرة ولكنها غير معهودة , لقد أبهرتني تلك الإبتسامة حتى نسيت نفسي للحظات سرحت فيها فإذا به يقف أمامي وقال لي ...........

    ردحذف