حدث خطأ في هذه الأداة

الأربعاء، 4 مايو، 2011

قلبى اسير



اينما رأيته يحترق الشوق احتراقا
وأرغب فى المثول أمام عينيه اعواما
ترعبنى خاطرة البعد فالبعد عنه اغترابا
وأكاد لااغمض عينايا حتى اراه ليلا ونهارا
وحتى لاتذوب اوصالى من الجفاء والحرمانا


ارى العشق فى عينيه لكنه بالاسرار لايبوحا
يتمتم بحروف اسمى فى منامه ويقضى ليله محموما
يسأل جدران غرفته عن حبه وينتظر جوابا فلا تجيبا
فاقول نعم ايها الحبيب أعلم كم تحترق شوقا وحنينا
وأعلم ان قلبك بغرامى يهيما
لكنى لن أقولها قبلك فكبريائى يثنيها



أحببتك حبا جما وليس فى القلب لغيرك مكانا
قد تشبعت بنور حسنك وغيرك ليس من الحسانا
واراك بدرا فى سمائى يابدرا أنار الاكوانا
ترتفع اليك الهامات منبهرة باطلالتك انبهارا
والكل يشير اليك وبعظمتك ينتظر السماح بالاقترابا
فيكون جوابك ايماءة تهز بها رأسك قائلا
لا ............لن اسمح لاحد بالاقترابا
فقلبى اسير لمليكتى والعمر فداء لنظرة من عينياها



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق