حدث خطأ في هذه الأداة

الأربعاء، 11 يناير، 2012

لحظــات شوق


بين الحين والاخر تمر بنا لحظات شوق وحنين ..
ربما تكون لايام مضت أو تكون لحب قديم ..
 او حنين لايام وردية ..
عشناها أيام طفولتنا الندية ..
 فنجد أنفسنا نحلق فى أماكنها ..
 نشتم عبيرها ونستنشق الذكريات فى كل مكان فيها ..
 نحلق كالفراشات نبحث عن ربيع ذكراها ..
 وسط ملامح صورة قديمة التقطناها ..
ويالها من ذكرى تعود باعمارنا اعواما ..
وتبدو الجدران القديمة وكأنها مازالت بروعتها تتباهى ..
كم أشتاق الى ثوبى الوردى القصير ..
وحذائى الاسود اللامع ..
كم أشتاق الى يد أمى وهى تهدهدنى ..
والى أصابعها وهى تتخلل خصلات شعرى ..
كم كنتى جميلة أنت يا أمى فى صباكى ..
وكم كنت أسعد بصوتك وحكاياتك فى صمت الظلام ..
مازلت أتذكر نبرات صوتها وهى تنادينى ..
ونظراتها وهى تحاكينى ..
عيشتى لى يا أمى ..
وبارك الله فيكى ..

هناك 3 تعليقات:

  1. عندما نعيش فى الذكريات فكاننا نريد ان رجع الى طفولتنا الربيئه ونشاطنا الحيوى والمشاعر الصادقه

    ردحذف
  2. ياريت ... بس دى امنيه غاليه اووووووووووى

    ردحذف
  3. ما اجمل الذكريات وتكون هى الأروع عندما تتعلق بزمان الطفولة ومكانها والأبوة والأمومه وحنانها

    ردحذف